غرفة ملابس باريس تشهد شجار قوي بين نيمار وزميله بعد الهزيمة أمام ريال مدريد

سيستغرق باريس سان جيرمان بعض الوقت لاستيعاب الهزيمة أمام ريال مدريد. في الواقع ، العودة إلى باريس لن تكون سهلة على الإطلاق. وبغض النظر عما فعله ناصر الخليفي وليوناردو في نهاية المباراة مع الحكم ، فقد اتضح أن دوناروما ونيمار قد أجروا شجاراً قويا حتى أنهما تبادلا الضربات ما جعل بعض اللاعبين في غرفة تبديل الملابس يتدخلون لفصلهما عن بعض.

بدأ كل شيء على ما يبدو عندما عاتب نيمار حارس المرمى على خطأه أمام بنزيما في هدف ريال مدريد الأول ، الذي جاء نتيجة ضغط من المهاجم الفرنسي على الحارس الإيطالي ، وخسر الكرة وبعد تدخل فينيسوي في المشهد ، سجل الفرنسي هدفًا.

ولم يصمت الحارس وذكر البرازيلي أن الهدف الثاني لريال مدريد نتج عن خسارته هو للكرة. تصاعد النقاش بين الاثنين حتى كادوا أن يتضاربوا ، وتدخل من كانوا في غرفة خلع الملابس في ذلك الوقت لمنع تصعيد الأمور.

العرض المؤسف الذي قدمه باريس سان جيرمان بعد إنهاء المباراة ، لم يقتصر على الشجار بين نيمار وحارس المرمى الإيطالي حيث نزل رئيس باريس سان جيرمان ، ناصر الخليفي ، إلى غرفة تبديل الملابس لمواجهة الحكام إلى جانب ليوناردو ، كما فعل كلاهما بالفعل في ذهاب دور الـ16.

صرخ ناصر الخليفي في وجه أحد المتواجدين والذي قام بتصوير الواقعة قائلاً: “سأقتلك” ، اقتحم منطقة الإعلام لدرجة تطلبت تدخل حراسه الشخصيين والشرطة.

المصدر: ماركا